Monday | 24 January 2022 | 21 Jamadiul-Thani 1443
Gold NisabSilver NisabMahr Fatimi
$5156.16$465.02$1162.55

Fatwa Answer

Question ID: 1460 Category: Marriage and Divorce
Custody

 Salaam alaikum,

I am interested in learning about Islamic ruling on the custody of children once parents divorce. Who gets the custody, mother or father? Does it differ, and does it change over time based on the gender of the child/children and the age of the child/children?

Also, if the woman (mother and the ex-wife) remarries, how does that affect the custody?

Thank you in advance,

Mirza

بسم اللہ الرحمن الرحیم

:الجواب وباللہ التوفیق

1. After divorce, if the child is a boy, the mother will have the right of upbringing him for up to seven years, during which he will stay with her.  After that, the father will have the right to take him under his guardianship.

If the child is a girl, she will stay under her mother’s custody for 9 years or at most until she reaches adulthood. After that the father will be entitled to her guardianship.

2. Rules regarding custody of children vary in ages based on the gender of the child.

3. If a woman remarries her ex-husband, it is obvious that the children will remain under the joint custodianship of mother and father. But, if a woman marries a  non-mahram after divorce, then the mother’s right of upbringing ceases, and the custodianship of children will transfer in sequential order to their:

a. maternal grandmother.

b. paternal grandmother.

c. real sisters (elder).

d. mother’s sisters.

e. father’s sisters.

f. maternal nieces.

g. paternal nieces.

h. and so on.

Guardianship involves several details, therefore, write down your situation for specific ruling in your case.

أحق الناس بحضانۃا لصغیر حال قیام النکاح او بعد الفرقۃ الام الا ان تکون مرتدۃ او فاجرۃ غیر ما مونۃ کذا فی الکافی ۔ الیٰ قولہ۔ والام والجدۃ احق بالغلام حتی یستغنی  وقدر بسبع سنین وقال القدوری حتی یا کل ویشرب وحدہ ویستنجی وحدہ  وقدر ابو بکر الرازی بتسع سنین والفتویٰ علی الاول والام والجدۃ احق بالجاریۃ حتی تحیض الخ(عالمگیری ۱/۱۶۵،۱۶۶، باب ۱۶ ایضاً کتاب الطلاق)

According to Fatawa Shamiah:

(والحاضنة) أما، أو غيرها (أحق به) أي بالغلام حتى يستغني عن النساء وقدر بسبع وبه يفتى لأنه الغالب. ولو اختلفا في سنه، فإن أكل وشرب ولبس واستنجى وحده دفع إليه ولو جبرا وإلا لا (والأم والجدة) لأم، أو لأب (أحق بها) بالصغيرة (حتى تحيض) أي تبلغ في ظاهر الرواية. ولو اختلفا في حيضها فالقول للأم، بحر بحثاً.

وأقول: ينبغي أن يحكم سنها ويعمل بالغالب. وعند مالك، حتى يحتلم الغلام، وتتزوج الصغيرة ويدخل بها الزوج عيني (وغيرهما أحق بها حتى تشتهى) وقدر بتسع وبه يفتى".(3/566، باب الحضانۃ، ط:سعید

ومنها أن لا تكون ذات زوج أجنبي من الصغير فإن كانت فلا حق لها في الحضانة، وأصله ما روى عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن امرأة أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله إن ابني هذا كان بطني له وعاء وحجري له حواء وثديي له سقاء ويزعم أبوه أن ينزعه مني فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنت أحق به منه ما لم تنكحي».

و روي عن سعيد بن المسيب أنه قال: طلق عمر رضي الله عنه- أم ابنه عاصم رضي الله عنه- فلقيها ومعها الصبي فنازعها و ارتفعا إلى أبي بكر الصديق -رضي الله عنه - فقضى أبو بكر - رضي الله عنه - بعاصم بن عمر - رضي الله عنهم - لأمه ما لم يشب أو تتزوج وقال: إن ريحها وفراشها خير له حتى يشب أو تتزوج، وذلك بمحضر من الصحابة - رضي الله عنهم - ولأن الصغير يلحقه الجفاء والمذلة من قبل الأب؛ لأنه يبغضه لغيرته وينظر إليه نظر المغشي عليه من الموت و يقتر عليه النفقة فيتضرر به حتى لو تزوجت بذي رحم محرم من الصبي لا يسقط حقها في الحضانة كالجدة إذا تزوجت بجد الصبي أو الأم تزوجت بعم الصبي أنه لا يلحقه الجفاء منهما لوجود المانع من ذلك وهو القرابة الباعثة على الشفقة، ولو مات عنها زوجها أو أبانها عاد حقها في الحضانة؛ لأن المانع قد زال فيزول المنع ويعود حقها وتكون هي أولى ممن هي أبعد منها كما كانت:

(بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (4/ 42) ط: دار الكتب العلمية

"(قوله: بغير محرم) أي من جهة الرحم فلو كان محرما غير رحم كالعم رضاعا، أو رحما من النسب محرما من الرضاع كابن عمه نسبا هو عمه رضاعا فهو كالأجنبي.

رد المحتار ط الحلبي (3/ 557)

فقط واللہ اعلم بالصواب